إلى الأحزاب السياسية

أغسطس
06

 

أنعقدت اليوم  صباحا ندوة وطنية من تنظيم منتدى الجاحظ  و مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية حول : شروط إنجاح المسار الانتخابي , و بحضور أكثر من مائتي نشاط سياسي وجمعياتي و من صحفيين و حضور كمال الجندوبي  رئيس  اللجنة المستقلّة للإنتخابات و حضر عن الأحزاب : حاتم الشعبوني – حركة التجديد , على العريض – حركة النهضة , مولدي الرياحي عن التكتّل الديمقراطي من أجل العمل و الحرّيات و  التكتّل الديمقراطي من أجل العمل و الحرّيات  , سمير بن عمر – المؤتمر من أجل الجمهوريّة , فوزي عبد الرحمان – حزب آفاق تونس , و ممثل عن الإتحاد العام التونسي للشغل وآخر عن  شبكة أوفياء التي تضم أكثر من 100 جمعية و الأستاذ الصادق بلعيد

ذهبت و في عقلي رسالة إلى الأحزاب السياسية و مفادها

عليكم أن تتعلموا من الشعب التونسي التحرر من الخوف و به فقط يكون لكم قبول الآخر والتنافس معه سياسيا لا العمل على إقصاءه فاستئصاله

و أن تتعلموا من الشعب التونسي إرادة الحرية التي تعني أن يكون الحوار الوطني حول وظيفة الدولة  لا هويتها لأننا في دولة الإسلام دينها والعربية لغتها و هذا الموضوع ليس للمزايدات  و لان الإستبداد الذي كان قائما في عهد النظام البائد في جوهره يقوم على ان دستور 1959 أعطاء للرئيس صلاحيات واسعة و دون المساءلة و  المحاسبة  و كان بالتالي غياب الفصل بين السلطات و استقلالية القضاء والإعلام الحر و الانتخابات الحرة ونزيهة فأنه من الأجدر الحوار حول ماهية أقوم المسالك و أفضل السبل لإرساء الحكم الرشيد

و على الأحزاب السياسية أن تتعلم من الشعب التونسي الكفاح من أجل الكرامة بالتالي عليها  و لأنها  هي التي تريد تقلد المناصب و المسؤوليات السياسية  العامة أن تقدم برنامجها و خريطة الطريق من وجهة نظرها  للإصلاح الإقتصادي و الإجتماعي حتى يكون لها أصوات الناخبين فالوصول للحكم

علينا جميعا أن نتعلم من الشعب التونسي  أن النجاح لا يكون إلا عندما نضع جميعنا اليد في اليد و على أساس  قبول كل واحد منا للآخر المختلف عنه في إطار الاحترام و التنافس الشريف و النزيه و أن نقبل جميعا الاحتكام للشعب و لإرادته و التي يعبر عنها في الانتخابات الحرة و النزيهة , و للقانون الذي يضمن حماية حقوق الإنسان الكونية

عدنان الحسناوى

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create