إستراتيجية أعداء حركة النهضة لإقصاءها

يوليو
05

أعداء الثورة و الحرية بتونس من الأقلية الشيوعية – القومية و بقايا من أزلام بن على و بدعم من الحزب الإشتراكي الفرنسي – و بعد إقصاء الأبرياء من التجمع – , يعملون على إقصاء حركة النهضة ليكون لهم الحكم بالطرق غير الشرعية و دون أن يكون للشعب التونسي دخل فيه

و تقوم إستراتيجيتهم على

أولا : الزج بالإسلاميين في حوارات عبر مختلف وسائل الإعلام حول الدين الإسلامي بهدف الترويج أنهم لا يؤمنون بحرية التعبير و المعتقد و الحريات و قيم و مبادئ حقوق الإنسان أن لا برنامج سياسي و إقتصادي عندهم و لا هدفهم لهم غير إقامة ديكتاتورية في شكل دولة دينية قصد زرع الخوف من النهضة لدى الشعب

ثانيا : الدفع بحركة النهضة إلى عدم الإعتراف بإسرائيل بحدود ما قبل 1967 و ذلك عبر التحرك في ما يسمى بمناهضة التطبيع و بقصد وضع السلك الشائك و الحيلولة دون قيام حوار بين حركة النهضة و أمريكا كالذي سينطلق في مصر بين الإخوان و أمريكا

و بالتالي إحداث التصادم بين الحركة و الأمم المتحدة و المجموعة الدولية و يكون عزل حركة النهضة دوليا

ثالثا : القيام بأعمال تخريبية لخلق بيئة لا تسمح بالإنتخابات في 23 أكتوبر

عدنان الحسناوى

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create